منتدى ماستر القواعد الفقهية والأصولية بفاس

وتطبيقاتها في الأحكام والنوازل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المنتدى في طور البناء، لا تبخلوا عليه بمشاركاتكم
عما قريب ستزول الاعلانات المزعجة، إذا كان منتدانا نشيطا، فلنساهم في إزالتها بالمشاركة والإفادة والاستفادة

شاطر | 
 

 تقرير عن بحثي بعنوان: "النوازل الفقهية في البلاد الغربية، دراسة في ضوء أصول المذهب المالكي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الإدريسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 22/12/2009

مُساهمةموضوع: تقرير عن بحثي بعنوان: "النوازل الفقهية في البلاد الغربية، دراسة في ضوء أصول المذهب المالكي"   الجمعة ديسمبر 16, 2011 1:23 pm

تقرير عن بحث لنيل شهادة التخرج من ماستر القواعد الفقهية والأصولية بفاس
موضوع: النوازل الفقهية في البلاد الغربية، دراسة في ضوء أصول المذهب المالكي"
البحث من إعداد: محمد بن عبد الله الإدريسي، وتأطير الدكتور عبد الله الهلالي

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وأصحابه الغر الميامين، وعلى كل من اهتدى بهديهم واستن بسنتهم إلى يوم الدين.
وبعد ...
أتقدم بواجب الشكر والعرفان، إلى حضرة أستاذي الدكتور سيدي عبد الله الهلالي حفظه الله، لما هيأ لنا من أسباب طلب العلم، بالسعي في فتح هذه الوحدة المباركة، ماستر القواعد الفقهية والأصولية وتطبيقاتها، وسعى في التمديد لها حتى تستوعب أجيالا من الطلاب والباحثين، كما شرفني بالإشراف على هذا البحث المتواضع، حتى استوى على سوقه، حيث تابع خطوات هذا العمل قبل أن يكون شيئا مذكورا، برص خطته وتقويم مساره، حتى لا تكاد تجد صفحة من مسودة البحث إلا وله فيها أثارة من علم أو جرة بقلم.
كما أتقدم بالشكر إلى الأستاذ الدكتور: سيدي عبد الله غازيوي، بصفته أستاذا مربيا وأخا ناصحا قبل أن يكون عضوا مناقشا لهذا البحث، وكذلك شكرنا موصول للدكتور امحمد الينبعي الذي تفضل بالاطلاع على هذا البحث قصد تقويمه وإبداء ملاحظاته حوله، برغم الظرف الأليم الذي يمر به، إثر وفاة أخيه الدكتور محمد الينبعي رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته.
وإنه لمن باب الاعتراف بالجميل، أن نشكر كل أساتذتنا الذين أسهموا في هذه الوحدة بتدريسهم فيها، ونقر لهم بالفضل بعد الله تعالى، في استفادة علوم وأخذ مناهج لا شك يبقى نفعا ما تقادم الزمن، فلكم مني جميعا كل شكر وتقدير، واعتراف وتوقير.
وإن من ثمرتهم هذا البحث الذي جاء عنوانه "النوازل الفقهية في البلاد الغربية، دراسة في ضوء أصول المذهب المالكي"، الذي تم اختياره لأسباب ذاتية وموضوعية.
ذلك أن المسلمين على مر العصور والأزمان عرضت لهم أمور استلزمت إيجاد مخارج شرعية، وقد قيض الله لكل زمان رجاله المخلصين، الذين وفوا للعلم بحقه وللشريعة الإسلامية بواجبها، حتى تبقى قائمة شاهدة على الناس بصلاحها لكل زمان ومكان.
وعلى مر العصور راكم الفقهاء خبرة واسعة في التعامل مع النوازل الجديدة والأمور التي تحدث وتتطلب من الفقيه معرفة الحكم الشرعي، فقعدوا قواعد الاجتهاد وأسسه وبينوا شروطه وحدوده، وبينوا الأصول الفقهية والأدلة الشرعية وكيفية الاستنباط منها، مما ييسر على الفقيه المجتهد طريق البحث لإدراك الحكم الشرعي.
وفي هذا الزمن المعاصر، ازدادت حاجة المسلمين أكثر إلى الاستفادة من التراث الفقهي الإسلامي بجميع روافده، وبخاصة كتب الفقه وأصوله، والنوازل وأجوبة المفتين، بسبب كثرة النوازل المعاصرة والمسائل التي تعرض للمسلمين اليوم، وشدتها واستشكالها واستفحالها.
فجاء هذا البحث المتواضع ليبين مدى الاستفادة التي يقدمها التراث الفقهي في الإجابة على المعضلات والنوازل المستجدة التي تعرض للمسلمين في حياتهم، برؤية فقهية وأصولية ومقاصدية.
وليبحث في حضور التراث الفقهي في معالجة النوازل الفقهية المعاصرة، خصوصا التراث الفقهي المالكي الذي يشكل خزانا كبيرا للاجتهادات الفقهية المؤصلة تأصيلا نابعا من القرآن والسنة. وذلك بعد أن كانت النوازل والفقه المالكي صنوين متلازمين، وأبدع العلماء السابقون في تناول النوازل والتأليف فيها، حتى عرفوا بها وعرفت النوزال من خلالهم في سائر الأقطار، فإذا كان هذا حال الفقه المالكي فيما مضى، فما مصيره اليوم في غمرة النوازل الفقهية المعاصرة؟
ولما كان مجال النوازل الفقهية المعاصرة واسعا، بالرغم من تقييدها بالمعاصرة، فإنه مع ذلك يبقى ممتدا في المكان والأحوال، شاملا لكل نازلة نزلت في هذا الزمان المعاصر أو القريب، مما لا زال يتداول أمره بقوة، أو لم يستقر الموقف الفقهي فيه على قول فاصل مقلص لدائرة الجدل. فكان لزاما وضع مزيد من القيود عليه، بغرض تضييق مساحته رغبة في التحكم فيه أكثر وامتلاك زمامه.
فكان قيد نوازل البلاد الغربية على كثرتها محققا لهذا الهدف، ونقصد بنوازل البلاد الغربية: النوازل الفقهية التي تعرض للمسلمين المقيمين بديار الغرب، وأوربا على وجه الخصوص. والذي أملى علي هذا التقييد إقامتي مدة من الزمن في فرنسا، ومعايشتي لأحوال المسلمين فيها وما يعرض لهم من أحوال، وهي بلد رائد يمكن الانطلاق منه لأخذ نظرة أولية عن المجتمعات الإسلامية في بلاد الغرب عامة، حيث تتشابه كثير من الظروف والملابسات، مع التسليم بوجود خصوصيات ونماذج لا يمكن القياس عليها في بعض البلاد دون غيرها.
كما أن صلة الاجتهاد في النوازل الفقهية بوحدة القواعد الفقهية والأصولية غاية في الوثوق، ذلك أن القواعد الفقهية تعتبر موارد خصبة في باب الإفتاء والقضاء، وتساعد الفقيه على ربط مسائل الفقه بأبوابها المتعددة بوحدات موضوعية، وتكون لدى الباحث ملكة فقهية قوية، تنير أمامه الطريق لمعرفة الأحكام الشرعية في المسائل المستجدة، واستنباط الحلول للوقائع المتجددة.
وقد تم نهج خطة ثنائية المراحل، واضحة المعالم، عمادها المزاوجة بين النظري والعملي، الفرضي والتطبيقي، عبر تقسيم العمل إلى شقين:
شق نظري، في فقه النوازل المعاصرة من خلال المدرسة المالكية بالغرب الإسلامي، حيث تم تقسيمه غلى ثلاثة فصول: تناول الأول منها التعريفات والحدود الشاملة للمصطلحات والأدوات الأساس التي احتاجها هذا العمل، كتعريف النوازل الفقهية وذكر خصائصها وأنواعها، وما تتقاطع معه من اصطلاحات أو علوم. أما الفصل الثاني فقد خصص للحديث عن الضوابط العامة والخاصة للاجتهاد في نوازل الأقليات الإسلامية، بينما تم إفراد الفصل الثالث للحديث عن المدرسة المالكية وارتباطها بالبلاد الغربية.
أما الشق العملي التطبيقي، فهو مجموعة من القضايا الفقهية العالقة، التي ما زالت في طور البحث والاجتهاد، تم تقسيمها تقسيما منهجيا، حسب الأقسام الفقهية الكبرى، من عبادات ومعاملات وأخلاق، بالإضافة إلى مقدمة هي أشبه بالمقدمة العقدية أو الفقه الحضاري.
وتم تقسيم هذا القسم إلى أربعة فصول رئيسة، تناول الأول نوازل تخص الوجود الإسلامي في بلاد الغرب، مثل حكم الإقامة في بلاد الكفر، وما يستتبعه من حكم مشاركة المسلمين في الحياة السياسية والمدنية، كالمشاركة في الانتخابات، والاشتغال في الوظائف الحكومية، أو الاشتراك في أعيادهم وإشراكهم في أعياد المسلمين، وختم هذا الفصل بمبحث عن المعتنقين للإسلام حديثا وبعض قضاياهم الخاصة.
أما الفصل الثاني فقد تم تخصيصه لذكر تطبيقات في فقه العبادات، ذكرنا فيها بعضا من نوازل الصلاة والزكاة والصيام، ونوازل الجنائز والأضاحي، وكل هذا في مباحث ثلاثة.
وخصص الفصل الثالث والأخير لذكر بعض التطبيقات في الأحوال الشخصية والمعاملات المالية، كنوازل الزواج، والأطعمة الحلال وضوابطها، وختم بمبحث عن المعاملات المالية والاقتصادية.
وختم البحث كله بخاتمة مقتضبة، تبين عن اشكالات حقيقية تتطلب مزيدا من الاجتهاد والتحرير.
ولم يكن من غرض هذا البحث استقراء كل النوازل الفقهية في بلاد الغرب، وإنما كان القصد ذكر أمثلة مما كثر وقوع واشتدت حاجته. كما أنه ليس من مراميه إشباع البحث في تلكم المسائل المعاصرة، فالبحث فيها لا يصح فيه العجلة أو المرور عليها مرور كرام، وإنما يحتاج إلى تناول كل نازلة ببحث مستقل وبتتبع مسائلها تتبعا مستفيضا. وبحث كهذا، محدود في الزمان والمكان والإمكان، لا يمكنه الوفاء بمثل هذا الحق.
ولا يمكن لباحث مثلي إلا أن يعترف بالقصور عن الوفاء بكثير مما يستحقه هذا الموضوع المتلاطم أمواجه، والتقصير في بذل ما يستوجبه مني من جهد وتفان، ويزيد هذا القصور جلاء وظهورا ما يواجهه كل باحث من الصعوبات العامة، ويكابده من عناء بالضرورة، مما لا يسلم منه باحث مهما علا كعبه واشتد أزره.
ولقد ذلل كثيرا من تلك الصعوبات انتهاض أساتذتنا لبحوثنا بالتهذيب والتشذيب، ولأخطائنا بالتصحيح والتقويم، وقبل هذا وذاك، استفادتنا من أخلاقهم العالية وعلمهم الرصين وأساليبهم المتينة، وما أضافوه إلى معارفنا من مناهج التعامل مع البحث العلمي، والصبر على لأوائه ومتاعبه.
وإنني لأرجو من الله أن يثيبهم على ذلك أحسن الثواب، وأن يجزل لهم المثوبة والعطاء، كما أسأله تعالى السداد والقبول، وأن يتجاوز عما بدر مني من سهو وتقصير، فإني لمحتاج إلى عفوه وتوفيقه وتسديده، وهو أهل التقوى وأهل المغفرة.
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقرير عن بحثي بعنوان: "النوازل الفقهية في البلاد الغربية، دراسة في ضوء أصول المذهب المالكي"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ماستر القواعد الفقهية والأصولية بفاس :: القسم العام للمنتدى  :: متابعة العروض والبحوث-
انتقل الى: